خرجت المديرية الإقليمية للمياه والغابات بالرباط، عن صمتها بخصوص مقطع فيديو، تم تبادله بمواقع التواصل الاجتماعي، والذي يوثق لتواجد كميات من العود المقطوع والمتناثر داخل الغابة الحضرية لعين الحوالة (عمالة سلا)، مرفقا بتعليق أن عملية القطع تتم بشكل غير قانوني.

وأوضح بلاغ لوزارة الفلاحة، أن الأمر  لا يتعلق بعملية قطع غير قانونية بل بأشغال الحراجة التي تقوم بها المديرية الإقليمية للمياه والغابات للرباط عبر احدى المقاولات الخاصة، تحت اشراف وتأطير المسؤولين الغابويين المحليين.

وأضاف البلاغ أن الهدف من هذه العملية هو تنقية ونقل الأشجار الميتة والمتساقطة التي تضر بالمنظر العام للغابة من جهة، والتي قد تشكل خطرا على صحة الغابة (أخطار الحرائق، تنامي الطفيليات) وعلى الزوار من جهة أخرى.

وأبرز ذات المصدر، أنه نظرا لعامل الشيخوخة، فإن تنقية الأشجار الميتة تعد عملية تقنية اعتيادية وضرورية، كما أكد أن المديرية الإقليمية للمياه والغابات بالرباط، قد برمجت خلال السنة المقبلة عملية تشجير على مساحة 11 هكتار (ما يناهز 9000 شجيرة) بغابة عين الحوالة.

وقالت المديرية “وجب التذكير في هذا الصدد أن العملية لا تهم إلا الأشجار الميتة والمتكونة من أصناف الصنوبر الحلبي، الأوكاليبتوس والأكاسيا، كما أن العود الناجم عن عملية التنقية يتم نقله الى المستودع الغابوي لسيدي عميرة لإدراجه بالسمسرة العمومية وفق المساطر القانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن”.

وختمت “نظرا لأن الغابة الحضرية لعين الحوالة تضطلع بدور أساسي في المجال البيئي والاجتماعي وعلى المستوى الجمالي، بحيث تساهم في ترفيه زوارها ومرتاديها وفي تحسين إطار عيش الساكنة المجاورة وتحسين منظر المدينة وجودة هوائها، فإن قطاع المياه والغابات يحرص على ضمان وقاية واستمرارية الأوساط الغابوية الحضرية والمحيطة بالمدار الحضري عبر تبنيه لمقاربة متكاملة تروم تهيئتها وتدبيرها عبر تنظيم استقبال العموم بها ومنع دخول السيارات ورمي المهملات والنفايات تحت الغطاء الغابوي، بالإضافة إلى إعادة التشجير، وخلق مساحات غابوية جديدة”.

التعليقات على المديرية الإقليمية للمياه والغابات بالرباط توضح حقيقة فيديو “عملية قطع غير قانونية لأشجار غابة عين الحوالة بسلا” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

وزارة التربية الوطنية تُوضّح: “لم نحسم بشكل قاطع في النموذج التربوي الذي سيتم اعتماده في الدخول المدرسي المقبل”

على إثر ما تداولته بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من معطيات اعتبرتها وزارة الت…