عقد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مجموعة من اللقاءات على مدى ثلاثة أيام، 6 و7 و8 يوليوز 2020، جمعته بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، والمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية.

وتأتي هذه اللقاءات، حسب بلاغ لرئاسة الحكومة، في إطار الإعداد لجولة جديدة من الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف، بعدما توقف آخر لقاء من جولات الحوار الاجتماعي، على وقع خلاف حول المنهجية التي اقترحها أمكراز محمد، وزير الشغل والإدماج المهني، في الاجتماع الذي حضرته النقابات الأكثر تمثيلية بالإضافة إلى ممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

ويبدو أن اللقاءات الثنائية التي عقدها رئيس الحكومة مع رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب والأمناء والكتاب العامين للمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، جاءت لتدليل الخلافات حول منهجية الحوار الاجتماعي، وتهييء الظروف الملائمة لانطلاق شوط آخر من أشواط الحوار الاجتماعي.

وستخصص الجولة الجديدة، بحسب البلاغ، للحوار حول الشروط الكفيلة بإنجاح استئناف الأنشطة الاقتصادية واستئناف العمل بالمقاولات، للحفاظ من جهة على حقوق الشغيلة وعلى مناصب الشغل، ومن جهة أخرى لإنعاش إنتاج السلع وتقديم الخدمات وتقوية المقاولة الوطنية والحفاظ على تنافسيتها.

وقد عبر المشاركون خلال هذه اللقاءات، وفق ذات البلاغ، عن استعدادهم لإنجاح هذه الجولة بكل جدية ومسؤولية، وباستحضار للمصلحة العليا للبلاد، مع العمل على تيسير سبل التوصل لحلول متوازنة للقضايا ذات الصلة بموضوع هذه الجولة.

التعليقات على العثماني يعقد لقاءات ثنائية مع النقابات و”الباطرونا” للتهييء لجولة جديدة من الحوار الاجتماعي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

قرارات وزير الصحة أيت الطالب تُخرج الأطر الصحية للاحتجاج (صور)

انطلقت الوقفات الاحتجاجية التي دعت لها الجامعة الوطنية للصحة، التابعة للاتحاد المغربي للشغ…