أعلن سبعة من أعضاء المكتب المسير للجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة بفرع طنجة، أمس الخميس، استقالتهم، متهمين زملائهم في المكتب بتحويل عملية صنع الكمامات المجانية إلى عملية تجارية.

وجاء في أسباب استقالة الأعضاء، والتي تحصل “الأول” على نسخة منها، تحول عملية صنع الكمامات من عملية خيرية وتضامنية، إلى عملية تجارية محضة، دون علم أعضاء المكتب والمنخرطين.

كما اتهم أعضاء المكتب المسير المستقيلين، باقي الأعضاء بـ”استغلال المناصب والتموقع لدفن أهداف الجمعية على المستوى الوطني”، متهمينهم أيضا بـ”سوء تدبير عملية صنع الكمامات الوقائية ذات الهدف الخيري والتضامني مع سكان الجهة منذ بداية الجائحة”.

وكانت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، قد أعلنت عن انطلاق عملية إنتاج وتوزيع أربعة ملايين كمامة وتوزيعها بشكل مجاني، وذلك في إطار تنسيق بينها وبين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طجنة تطوان الحسيمة.

وأوضح بلاغ مشترك سابق للجمعية وغرفة التجارة المذكورة، أنه “بتنسيق مع السلطات المختصة، تم فتح بعض الوحدات الإنتاجية بصفة استثنائية مع التقييد التام بالإجراءات والشروط الوقائية المعمول بها، وذلك من أجل إنتاج دفعة أولى من أربعة ملايين كمامة مطابقة للشروط والمواصفات الصحية والوقائية الوطنية، وذلك قبل متم شهر أبريل الجاري، حيث سيتم توزيعها بالمجان على الساكنة بتنسيق مع المصالح الإدارية ذات الصلة”.

التعليقات على احتجاجا على تحويلها إلى “بزنس”.. استقالات في مكتب جمعية صناعة النسيج بطنجة بعد إعلانها عن إنتاج 4 ملايين كمامة مجانية مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

جبهة إنقاذ “سامير” تدعو إلى طرح مشروعي مقترحي قانون لتأميم المصفاة وتنظيم أسعار المحروقات على البرلمان والتصويت عليهما

دعت جمعية الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، جميع الأحزاب السياسية والمركزيات…