تعززت المصالح الطبية بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بمدينة سطات ، أول أمس الثلاثاء ،بطاقم طبي عسكري ، سيساهم إلى جانب الأطباء المدنيين والأطر الصحية بالمستشفى، في جهود محاربة انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد 19 ) .

ويتكون الطاقم العسكري ، بحسب مصدر من المندوبية الإقليمية للصحة بسطات ، من 18 فردا منها طبيبين و4 ممرضين و7 مساعدات اجتماعيات ومساعدي المعالجين وأطر شبه طبية ينتمون الى القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي.

وتدخل هذه المبادرة في إطار تعزيز الموارد البشرية لهذا المستشفى الذي يعرف ضغطا من طرف المرضى الوافدين من مختلف مناطق الإقليم ومن الأقاليم المجاورة ، خاصة في ظل الأزمة الصحية العالمية الصعبة التي يجتازها المغرب على غرار باقي بلدان العالم .

و بالمناسبة ، اطلع الطاقم الطبي العسكري الذي جرى استقباله من قبل المندوب الإقليمي للصحة محمد آيت الخدير ، ومدير مستشفى الحسن الثاني الدكتور خالد رقيب، والأطر الطبية بالمستشفى المذكور، على مختلف أجنحة المستشفى، واستمعوا لمختلف الشروحات الطبية من قبل العاملين بهذا المرفق الاستشفائي.

وعاين الطاقم الطبي العسكري مختلف التجهيزات الطبية والتقنية التي يتوفر عليها المستشفى ومرافق استقبال الإصابات المحتملة بالفيروس بدء من قسم المستعجلات وانتهاء عند مصلحة الإنعاش.

التعليقات على جائحة “كورونا”.. طاقم طبي عسكري يحل بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بمدينة سطات مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بث مباشر.. مستجدات جائحة “كورونا” بالمغرب