أعلن عبد اللطيف وهبي، اليوم الخميس، ترشحه رسميا للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، مستعرضا خارطة طريق الحزب إذا حصل على قيادته.

وعبّر وهبي خلال ندوة صحافية عقدها، اليوم الخميس، بالمقر المركزي لـ”البام” عن أمله في إعادة تصحيح صورة الحزب، مشيرا إلى أن التنافس مع الشيخ بيد الله على قيادة “الجرار”، أمر “مشرف”.

وأكد القيادي وأحد متزعمي “تيار المستقبل” أنه يتعين على الأصالة والمعاصرة، أن يخرج من جبة الدولة ويتجاوز “خطيئة التأسيس”، وأن لا يظل “حزب الأشخاص والسلطة والاستقواء”، مشددا على أنه “سيصبح حزبا عاديا مثل جميع الأحزاب الأخرى، عندما سيحدث قطيعة مع الدولة والتعليمات الفوقية”.

المحامي وهبي دافع كثيرا عن استقلالية “البام” عن الجهات العليا، لافتا  في هذا الصدد إلى أن هذا هو التوجه السياسي الذي يسير فيه الحزب، قناعته في ذلك ترؤس فاطمة الحساني جهة طنجة تطوان الحسيمة خلفا للأمين العام السابق إلياس العماري، ونسجها تحالفا مع أعداء الأمس، حزب العدالة والتنمية.

كما كشف المتحدث عن تصوراته بخصوص علاقته بالأحزاب الأخرى، في طليعتها، حزب “البيجيدي” والتجمع الوطني للأحرار، مبرزا في هذا السياق أنه “لا يؤمن بالخطوط الحمراء”، قبل أن يضيف: “لا نكن العداء لأي حزب ونمارس المعارضة ضدهما لأنهما يشكلان الأغلبية”.

وأفاد وهبي أن “الخطوط الحمراء” في ما يرتبط بحزب العدالة والتنمية، “لم تكن فكرة إيديولوجية للحزب، بل كانت شعارا سياسيا لمرحبة معينة”، مبديا استعداده للتعامل والاشتغال مع جميع الأحزاب الديمقراطية.

على صعيد آخر، دعا النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي، إلى إحداث انفراج سياسي في المملكة، من خلال إطلاق سراح معتقلي “حراك الريف”، موجها نداء إلى الملك محمد السادس  بالعفو الشامل عن جميع هؤلاء النشطاء.

التعليقات على وهبي يعلن ترشحه لقيادة “البام” ويدعو لخروج الحزب من جبة الدولة والقطع مع “التعليمات الفوقية” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بعيدا عن لغة الديبلوماسية.. الرئيس الجزائري يواصل هجومه ضد المملكة ويتهم “اللوبي المغربي” بالسعي إلى خلق توتر بين بلاده وفرنسا

مواصلا سياسة صب النار على الزيت وفاء لعقيدة أسلافه، عاد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، …