أعلنت اللجنة الوطنية من أجل الحرية لعمر الراضي وكافة معتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير، تنظيمها لـ”يوم نضالي من أجل الحرية لمعتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير، التي تتعرض لانتهاكات ممنهجة أدت إلى الزج بالعديد من النشطاء والمواطنين في السجن، ومتابعة أخرين في حالة سراح”، وذلك يوم الخميس 9 يناير 2020.

وحسب بلاغ اللجنة الذي توصل “الأول” بنسخة منه، فقد تقرر عقد ندوة صحفية من أجل تقديم “تقرير حول التضييق على حرية الرأي بالفضاء الرقمي”، بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بالرباط.

فيما قررت اللجنة عقد لقاء تشاوري على الساعة الثانية عشر إلى الواحدة والنصف زوالا، مع عائلات المعتقلين وممثلي اللجن المحلية من أجل الحرية لمعتقلي الرأي، لتقوية التنسيق والتعاون”.

كما أعلنت اللجنة عزمها على تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان في نفس اليوم، فيما  يتزامن هذا البرنامج مع جلسة جديدة لمحاكمة، الناشط الحقوقي عبد العالي باحماد بخنيفرة، ستنطلق على الساعة الثانية زوالا، والتي ستشهد بدورها تنظيم وقفة احتجاجية دعت لها “لجنة بودا لدعم المعتقلين السياسيين”.

ووجهت اللجنة الوطنية دعوة لكافة “التنظيمات المناضلة من أجل حرية الرأي والتعبير، والمناهضة للاعتقال السياسي، للحضور والمساهمة في إنجاح هذا اليوم النضالي، ودعوة للجن التضامن مع معتقلي الرأي في مختلف المدن، وعائلات المعتقلين السياسيين لحضور الندوة الصحفية واللقاء التشاوري، والوقفة”.

التعليقات على حقوقيون ينظمون يوما “نضاليا من أجل الحرية لمعتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

مندوبية التامك تتهم “هيومن رايتس” بنشر “ادعاءات كاذبة” و”السعي بنية مبيتة إلى الإساءة المجانية”

اعتبرت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أن ما نشرته منظمة “هيومن رايتس…