ازداد مصطفى التراب الذي عينه الملك عضوا باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، في 19 أكتوبر 1955 بفاس.

وحصل التراب سنة 1979 على شهادة مهندس من المدرسة الوطنية للقناطر والطرق، والماجيستير سنة 1982 ، ثم دكتوراه الدولة في “التحليل بالمنهاج الحسابي” من معهد (ماساشوسيت إنستيتيوت أوف تكنولوجي) التابع لجامعة كامبردج سنة 1990.

وبدأ التراب مساره المهني سنة 1983 محللا لمنظومات النقل بشركة “بيشتيل سيفيل أند مينرالز انكربورايشن” بسان فرانسيسكو (كاليفورنيا) قبل أن يعمل مستشارا لدى مختبر “درابير”التابع لجامعة كامبردج.

كما عمل بين سنتي 1990 و 1992 أستاذا بشعبة علوم القرار وأنساق الهندسة المدنية والبيئية بمعهد “رينسيلاير بوليتيكنيك” بنيويورك.

وفي سنة 1992 تم تعيين التراب مكلفا بمهمة في الديوان الملكي من قبل الملك الحسن الثاني، قبل أن يعين سنة 1995 كاتبا عاما للكتابة التنفيذية للقمة الإقتصادية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفي سنة 1998 تقلد التراب منصب مدير الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات ليشغل بعد ذلك منصب خبير في البنك الدولي.

وفي فبراير 2006 ، تم تعيين مصطفى التراب من قبل الملك محمد السادس مديرا عاما للمكتب الشريف للفوسفاط الذي يديره حاليا بصفته رئيسا مديرا عاما وذلك منذ تحوله إلى شركة مجهولة الاسم في يونيو 2008.

وفي يونيو 2019 ، تم انتخاب مصطفى التراب رئيسا للاتحاد الدولي للأسمدة ، وهي منظمة عالمية تضم 480 عضوا متخصصا في صناعة الأسمدة يمثلون 68 بلدا ، ليصبح أول مسؤول إفريقي يترأس هذه الهيئة؛ ويتولى التراب أيضا، رئاسة جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

التعليقات على مسار التراب.. من ديوان الحسن الثاني إلى عضوية اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

المديرية العامة للأمن الوطني تعلن عن تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بمختلف مصالحها

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الأحد 25 أكتوبر الجاري، عن مجموعة من التعيينات ا…