أدانت التنسيقية الوطنية لـ”الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، التدخل الأمني الذي تعرض له الأساتذة حاملو الشهادات الأسبوع الماضي في وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط.

تنسيقية المتعاقدين استنكرت في بلاغ لها استعمال العنف وسياسة “تكسير عظام المحتجين”، بدل الجلوس إلى طاولة الحوار من أجل حل مشاكل شغيلة قطاع التعليم وتحقيق مطالبها المشروعة.

وتضامنا مع زملائهم، قرر الأساتذة المتعاقدون حمل الشارات الحمراء، يومي الإثنين والثلاثاء، تنديدا بـ”التدخل الهمجي الذي طال زملاءهم في شوارع الرباط”، مطالبين برفض تسلم أقسام الأساتذة المضربين.

أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين اعتبروا أن مطلب الترقي بالشهادة الذي ينادي به الأساتذة حاملي الشهادات “حق لا يجب التراجع عنه من طرف شغيلة قطاع التعليم”، مشددين على “ضرورة وقف كافة المشاريع التخريبية التي تستهدف تدمير قطاع التربية الوطنية”.

وحملت تنسيقية المتعاقدين وزارة التربية الوطنية مسؤولية ما يجري في حق الشغيلة، موردة أنها “فشلت في تدبير ملفات التعليم، أمام استمرارها في نهج سياسة التعنت إزاء مطالب الجميع”.

التعليقات على “المتعاقدون” يحملون الشارات الحمراء تنديدا بتعنيف “حاملي الشهادات” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

وزارة الصحة تنفي تسجيل أية حالة إصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب وتعلن عن “ترصُّدها له”

في أول تعليق لها بخصوص فيروس “كورونا”، أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، أنه من…