أعربت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن استنكارها لما أسمته بـ”كل الممارسات المشينة والسلوكيات المسيئة للوطن ولثوابته ورموزه والمتحرشة بمؤسساته”، دون أن تكشف خلفيات هذا الموقف التنديدي الذي يأتي في سياق دعوة الأمين العام للحزب، سعد الدين العثماني، في لقاء تواصلي عقده نهاية الأسبوع الماضي مع ساكنة الجماعة القروية السويهلة، إلى التمسك بثوابت ومقدسات المملكة المغربية والدفاع عنها، وكذا هجوم وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد على  أغنية “عاش الشعب” ووصف مضمونها بـ”المقزز والمسيئ للمؤسسات”.
وقالت الأمانة العامة لـ”البيجيدي” في بلاغ أعقب اجتماع أمانتها العامة، إن “المغرب يعرف تطورا ملحوظا ومقدَّرا في أكثر من مجال وعلى أكثر من صعيد”، معبرا عن “اعتزازه بما تم ترصيده من منجزات ديمقراطية ومكتسبات تنموية”.
 بالمقابل أقر “المصباح” بوجود أوجه قصور ومواطن اختلال، أورد أنه يتعين التعاون على معالجتها والإسراع بإيجاد الحلول المناسبة لها، مشيرا إلى مسؤولية كل الهيئات السياسية والنقابية والمدنية، في “تكثيف التأطير والتواصل مع مختلف فئات المجتمع، من أجل رصد المكتسبات لتثمينها وتعزيزها، ورصد مواطن الخلل والنقص لتجاوزها وتحفيز الهمم والطاقات من أجل التصدي لها ومعالجتها بما يستجيب للمطالب والتطلعات ويقدِّر حجم الإكراهات والتحديات”.
التعليقات على أغنية “عاش الشعب” على رأس جدول أعمال الأمانة العامة لـ”البيجيدي”والحزب يقرّ “بوجود أوجه قصور ومواطن اختلال” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

في ظل مواجهة المغرب مع “أمنيستي”.. الرميد يحل بالبرلمان لمناقشة الوضعية الحقوقية للمملكة

يستعد البرلمان لعقد اجتماع لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، بغرض مناقشة الو…