انتقد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة بجهة مراكش آسفي، فرض نظامي العمل بالحراسة والإلزامية بالمراكز الصحية الحضرية والقروية، في ظل ما عدَّد من مشاكل يتخبط فيها القطاع بالجهة، من جملتها؛ النقص الحاد في الموارد البشرية وغياب أدنى شروط العمل، وبنية تحتية مهترئة لجل المراكز الصحية، ونقص المعدات والأدوية والأمن.

وعبَّرت الهيئة النقابية ذاتها في بيان لها، توصل “الأول” بنسخة منه، عن رفضها التام لما وصفته بـ”التنزيل الأحادي” للمذكرات الوزارية المستعجلة التي وجهها وزير الصحة الجديد للمدراء الجهويين للوزارة بهدف استمرارية العمل داخل المراكز الصحية الحضرية والقروية.

وأكد المصدر ذاته أن “قرار وزير الصحة لم تستشر بخصوصه النقابات التي تعتبر شريكا اجتماعيا للإدارة، كما تحث على ذلك توجيهات الخطب الملكية”، محملا الوزارة والمديرة الجهوية والمناديب الإقليميين، مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع بسبب السياسة المتسرعة التي ستعود سلبا على الأطر الصحية وستؤدي إلى نتائج وخيمة”

الإطار النقابي عينُه طالب وزير الصحة بـعدد من المطالب، في مقدمتها سحب المراسلات والمذكرات وعدم التلاعب بالاستقرار الاجتماعي للأطر الصحية، موردا  أن “حقوق مهنيي قطاع الصحة خط أحمر”.

التعليقات على الأطباء بجهة مراكش يرفضون نظام الحراسة والإلزامية ويتهمون وزير الصحة بـ”التلاعب” باستقرارهم الاجتماعي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أزيد من 763 ألف مغربي يعانون من موجة البرد القارس والحكومة تضع رهن إشارتهم 1753 مركزا للإقامة

كشف وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، عبد القادر عمارة، أن البرنامج الوطني السنوي لم…