يعيش المجلس الجماعي لمدينة المحمدية على واقع “البلوكاج”، بعد أن تم تأجيل اجتماع دورة أكتوبر للمرة الثانية أمس الإثنين، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، مما دفع برئيسة المجلس إيمان صبير للخروج بتصريحات نارية تتهم فيها “المقاطعين” بـ التهرب من المسؤولية وعدم الشجاعة”.

ومنذ الأزمة التي أدت إلى عزل الرئيس السابق المنتمي لحزب العدالة والتنمية حسن عنترة وإنطلاق التنافس على خلافته بين “البيجيدية”، إيمان صبير ومحمد العطواني ممثل التجمع الوطني للأحرار، وإلى حدود انتخاب صبير بأغلبية ضعيفة بعد أن قاطع الأحرار والبام وثلاثة اتحاديين يتزعمهم المهدي المزواري الدورة، والمجلس يعيش تخبطاً في تدبيره وتعثراً في تنفيذ التزاماته مع المواطنين.

وحسب مصادر جد مطلعة فإن العطواني ومن معه من مستشارين يقاطعون المجلس بحجة أنهم لا يعترفون بشرعية الرئيسة التي وصل النزاع معها إلى القضاء، وبالتالي حضور دورات المجلس هو اعترافٌ بشرعيتها وهو الأمر الذي يرفضه العطواني بشدة.

أما بخصوص الإتحاديين الثلاثة بقيادة المزواري، فقد عاكسوا باقي أعضاء فريق الاتحاد الاشتراكي في المجلس، واختاروا الاصطفاف إلى جانب مرشح الأحرار منذ البداية، بينما رفاقهم شكلوا المكتب المسير للمجلس مع “البيجيدي” وكانت أصواتهم محدداً في منح الرئاسة لصبيير.

وتقول مصادرنا إن المزواري ومن معه ” أخلاقياً ” لا يستطيعون الحضور لدورات المجلس ومعارضة رفاقهم في الحزب الذين هم جزء من الأغلبية المسيرة مع “البيجيدي”.

وكتب المهدي مزواري تدوينة على صفحته في “الفايسبوك” يرد فيها على هجوم رئيسة المجلس الجماعي واتهامه وباقي من تسببوا في عدم اكتمال النصاب وعقد الدورة، بـ” عدم تحمل المسؤولية والتهرب منها”.

وقال المهدي المزواري ” السياسة بمن حضر.. في مدينتي يتطور فهم عجيب و بئيس للسياسة و العمل المؤسساتي… وهو سلوك يتحول حسب التموقع أمام الكاميرا أو في غيابها داخل بعض الهوامش و السراديب المعلومة “.

وتابع ذات المتحدث “مناسبة كلامي ، تصريح مستفز لرئيسة المجلس الجماعي للمحمدية ليس لخطورته طبعا، بل لضعف البنية الفكرية التي أنتجته مع الأسف”.

ورد المزواري على صبيير، قائلا: “لا يمكن أن نحمل المسؤولية التاريخية لعدم اكتمال النصاب القانوني خلال دورة المجلس إلى غياب أعضاء عنها، دون إغفال أن نصف فريقكِ لم يحضر و خلال عديد من الدورات إلى اشغالها وهنا وجب البحث عن السبب عوض تلفيق العجب”.

وأضاف “ولا يمكن أن نحمل المسؤولية التاريخية لعدم اكتمال النصاب القانوني خلال دورة المجلس بعد أن سعيت إلى استقطاب من اعتبرتهم بالأمس خصوما و مراكز نفوذ و رؤوس فساد إلى التوقيع في لوائح الحضور دون حتى طلب مشاركتهم في القرار مع الاعتراف في نجاحك جزئيا في ذلك دون حاجتي إلى تذكيرك عن المغزى من ذلك”.

وأوضح المهدي المزواري “لحظات التامل موقف و الغياب موقف ، و السكوت كذلك موقف ، فابحثي عن نصابك داخلكِ أولا ثم نسمح لك بعدها بالانتقال لإعطاء الدروس حول المسؤولية و الإخلال بها من عدمها …. مع أن الكارثة اليوم هي أعمق من ذلك و أبعد من ذلك”.

ومن المتوقع أن تعقد دورة أكتوبر لإجتماع المجلس البلدي في الأيام المقبلة بمن حضر ولو قاطعها فريق المعارضة، وهو اما أكدت عليه الرئيسة في تصريحها مشيرةً إلى أن القانون واضح في مثل هذه النازلة.

التعليقات على مجلس المحمدية يعيش حالة الـ”بلوكاج” والرئيسة تتهم المقاطعين بــ”التهرب من المسؤولية” والمزواري يردّ: “نصف فريقك غاب” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

البرلماني الشناوي يوضح أسباب تصويت فيدرالية اليسار ضد قانون المالية 2020: “قانون ليبرالي متوحش يعكس الوجه الحقيقي للحكومة”

قال البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، مصطفى الشناوي، خلال جلسة المصادقة على قانون ا…