أحدث النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، مساء اليوم الإثنين، جلبة كبيرة في أول جلسة عمومية بعد افتتاح الملك محمد السادس الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة.

وتساءل وهبي في نقطة نظام عن الموقع السياسي للمجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، قائلا: “الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال في المعارضة، واليوم لدينا حزب خرج من الحكومة ونريد أن نعرف موقعه السياسي”.

ووسط أجواء متوترة، طالب وهبي أيضا بحضور رئيس الحكومة إلى البرلمان لتوضيح طبيعة التعديل الحكومي، الذي يضم مجموعة من الوزراء “التكنوقراط”، لافتا إلى صعوبة محاسبتهم عن تدبيرهم للقطاعات لكونهم بدون انتماء سياسي.

ملاحظات وهبي تسببت في نقاش حاد بينه وبين رئيسة المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية، عائشة لبلق، وبين شقران أمام، رئيس الفريق النيابي لحزب الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب وصلت حد تبادل تراشقات كلامية، ما أفضى إلى توقف أشغال جلسة الأسئلة الشفوية، لقرابة 15 دقيقة، في حين تدخل رئيس الجلسة رافضا “نقطة نظام” التي تقدم بها وهبي، معتبرا إياها خارجة عن الموضوع، خصوصا وأن النائب البرلماني لم يكن حاضرا عندما تلى رئيس الجلسة بلاغا في بداية أشغالها، أعلن فيه عن التحاق المجموعة النيابة لحزب التقدم والاشتراكية بالمعارضة بعد خروج الحزب من الحكومة.

التعليقات على “قربلة” في مجلس النواب.. الموقع السياسي لحزب التقدم والاشتراكية يتسبّب في توقف أشغال أول جلسة برلمانية ووهبي في حالة “شرود” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الزفزافي ورفاقه يرفعون إضرابهم عن الطعام وأحمجيق لـ “الأول”: نطالب بتمكين أسرنا من الزيارة

رفع كل من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق، المعتقلين المدانين على خلفية “حراك الريف”…