في ضل الأوضاع التي تعيشها عدد من القطاعات الرئيسية في البلاد، والاحتقان الإجتماعي الذي تظهر تجلياته من خلال الإحتجاجات المتكررة مجالية وقطاعية، وعوض أن يُقدم حلول للخروج من كل هذا، واصل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، طريقته المعتادة في الدعوة إلى “التشبث بالأمل”، و”عدم جلد الذات”.

ودعا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، جميع الفاعلين والمتدخلين إلى تحمل المسؤولية، موضحا أن “رقي المجتمع وتقدمه يحتاج تظافر كل الجهود”.

وتابع العثماني خلال مشاركته في أشغال الجامعة الصيفية للاتحاد العام لمقاولات المغرب يوم السبت 14 شتنبر 2019 بالدار البيضاء، أن حكومته “لا تتملص من مسؤوليتها وتعمل على تنفيذ التزاماتها”، معتبرا أن “الواقع يفرض أن المسؤولية مشتركة بين جميع الأطراف والفاعلين، وأنه لابد من التعاون والعمل المشترك المفضي إلى رقي البلد”.

دعا رئيس الحكومة إلى “تعزيز الثقة في بلادنا وفي جلالة الملك الذي لديه رؤية واضحة ويشرف على أوراش استراتيجية كبرى، وفي المغاربة ، هذه الثقة يجب أن تكون من القلب لأنها هي التي تعطي الأمل في المستقبل”.

وأضاف العثماني أنه “لابد من التوقف عن جلد الذات، “لقد حقق المغرب خطوات إيجابية كبيرة ومهمة، رغم بقاء عدد من النقائص التي نشتغل لتجاوزها”.

فالأمل، يؤكد العثماني، “هو المحرك والقاطرة نحو مستقبل أفضل. كما علينا التحلي بالإنصاف وبالنظرة الإيجابية للمستقبل”.

التعليقات على “عوض تقديم الحلول”..العثماني يدعو المغاربة إلى التشبث ب”الأمل” والنظرة الإيجابية” وعدم “جلد الذات” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

رئيس جماعة بالصويرة يحاول قتل سويسرية خوفا من منافستها له

فتحت مصالح الدرك الملكي بإقليم الصويرة تحقيقا مع رئيس جماعة قروية في قضية تتعلق بمحاولة ال…