توفي ليلة أمس الخميس، ما لا يقل عن خمسة أشخاص وأصيب آخرون إثر حادث تدافع وقع أمام أحد مداخل ملعب ال20 أوت” الرياضي في العاصمة الجزائرية قبيل حفلة لنجم الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي الشهير فنيا باسم “سولكينغ” والذي أصبحت إحدى أغانيه وهي “لاريبرتيه” أو “الحرية” بمثابة النشيد الوطني بين صفوف المتظاهرين.

وبحسب وكالة “فرانس برس” وقع التدافع عند مداخل الملعب قبل بداية الحفل بقليل. وأشارت الوكالة لوقوع عدد من القتلى والجرحى، لم تحدد عددهم.

في حين ذكر موقع إخباري جزائري باللغة الفرنسية أن القتلى هم 3 شبان وفتاتان، بالإضافة لوقوع 21 جريحاً.

كما ذكرت وسائل إعلام محلية أخرى أن ممثلاً عن النيابة العامة توجه لمكان الحادث ثم انتقل إلى مستشفى العاصمة حيث تم نقل الجرحى.

ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، قيل  إنه أثناء وصول المسعفين إلى مكان الحفل لنقل القتلى والمصابين عبر موقع تويتر، وكتب على الفيديو  “5 قتلى في حفل #Soolking وأكثر من 20 جريحا جراء التدافع العنيف خارج الملعب من قبل الجماهير التي حضرت إلى المكان مع تذاكر الدخول ولم يتمكنوا من الوصول إلى الحفلة الموسيقية”.

 

 

 

 

 

التعليقات على حفل “سولكينغ” يتحول إلى مأساة.. وفاة 5 أشخاص بسبب التدافع مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

دكاترة الوظيفة العمومية يرفضون “مباريات على المقاس” ويطالبون الحكومة ب”جبر الضرر”

أعلن الاتحاد الوطني لدكاترة المغرب عن خوضه مسيرة وطنية ممركزة، في الثالث من شهر نونبر المق…