أمر قاضي التحقيق باستئنافية المدينة بإيداع عصابة مكونة من خمسة أفراد اختطفت سبعة رجال أعمال مغاربة سجن العواد بالقنيطر.
 أفراد العصابة كانوا قد استدرجوا سبعة من رجال الأعمال من طنجة ومكناس والبيضاء والقنيطرة وسلا ووزان إلى غابات المعمورة بسيدي سليمان وسيدي يحي الغرب حيث تم تعريضهم للضرب والجرح والتقييد باستعمال الأسلحة البيضاء والاستيلاء على ممتلكاتهم المالية وغيرها كالسيارات والحلي والساعات والملابس.
العصابة التي ينحدر أصحابها من سيدي يحي الغرب ولالة يطو ودار  الكداري تخصصت في تتبع أصحاب المال من رجال أعمال وتجار ومقاولين والحصول على معطياتهم وتحركاتهم حيث يتم الاتصال بهم وايهامهم بأنهم يتوفرون على مبالغ مهمة من عملة الاورو لفظها شاطئ مولاي بوسلهام أو القنيطرة أو العرائش وأنهم على استعداد لبيع هذه المبالغ بعيدا عن مراقبة أعين الجمارك والدرك الملكي والأمن الوطني بنصف ثمنها في السوق. 
ومن بين ضحايا العصابة مهندس دولة يدير شركة مع والده بالبيضاء تم الاستيلاء على مبلغ 25 مليون سنتيم كانت بحوزته بعد اختطافه وضربه، ومنعش عقاري من طنجة سلبوه مبلغ 50 مليون تحت طائلة الضرب والجرح، ومقاول من مكناس يتوفر على محل كبير لبيع السيارات سلبوه في
35 مليونا، كما استولوا على مبلغ 12 مليون سنتيم من صاحب وكالة كراء السيارات بسلا تعرض للضرب المبرح، فيما تعرض اخرون من بينهم مهاجر مغربي في الديار الفرنسية ومالك شركة نظافة بالقنيطرة لنفس المصير.  
 
التعليقات على عصابة تختطف رجال الأعمال وتبرحهم ضربا بعد استدراجهم لغابة معمورة من أجل السطو على ملايينهم مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين

علم موقع “الأول” أن موظفي ومستخدمي القناة الثانية، يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية…