شهدت مدينة الحسيمة إقبالاً كبيراً من قبل المصطافين، خلال الأيام القليلة الماضية، حيث اضطر عددٌ منهم إلى المبيت على رمال شواطئ المدينة.

وكشفت تقارير إعلامية محلية أن شاطئ “كيمادو” مثلا، امتلأ بالخيام التي تم نصبها ليلا للمبيت فيها، كما أظهرت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، العديد من الخيام الصغيرة وقد تم نصبها ليلا، في هذا الشاطئ، رغم عدم توفره على المرافق الصحية.

وبالرغم من عدم قانونية نصب الخيام بشكل عشوائي فيما يشبه المخيمات، من دون وجود لا مرافق صحية ولا حراسة أمنية، يرى متتبعون أنه من اللازم على السلطات المعنية العمل على تهيئ المدينة ونواحيها باعتبارها وجهة سياحية مهمة وتتوفر على امكانيات طبيعية كبيرة تجعلها تستقطب أعداد غفيرة من الزوار خصوصاً خلال فصل الصيف.

ويلجأ المصطافون إلى الخيام حسب ذات التقارير الاعلامية نظراً لقلة الفنادق في المدينة وارتفاع أثمنة الشقق المفروشة، مما يستوجب العمل في المستقبل على تأهيل المدينة سياحياً من حيث البنية التحتية.

التعليقات على ارتفاع أعداد الزوار إلى الحسيمة يدفع عددا منهم إلى المبيت على شواطئها مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

المديرية العامة للأمن الوطني تعلن عن تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بمختلف مصالحها

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الأحد 25 أكتوبر الجاري، عن مجموعة من التعيينات ا…