أفادت مصادر أمنية مطلعة أنه وخلافا لما راج من معطيات وصفتها يـ”المغلوطة” حول تعرض إقامة العالية بسيدي مومن لهجوم من قبل جانحين، فإن الإقامة المذكورة شهدت ليلة 17/18 من الشهر الجاري نزاعا بين مخمورين تخلله تبادل للعنف، وذلك على مستوى إقامة العالية التي يقطنها أحدهما فيما يقطن الثاني بإقامة الحمد المجاورة.

وقد صادف اندلاع النزاع بين المعنيين، تقول ذات المصادر، مغادرة المعزين لدار عزاء مجاوور وهو ما أدى إلى اختلاط المذكورين بأطراف النزاع. وقد حلت المصالح الأمنية العاملة بمنطقة سيدي البرنوصي بعين المكان في ظرف زمني قياسي، مباشرة بعد إشعارها، حيث أفضى التدخل إلى إيقاف أحد المعنيين الذي يبلغ من العمر 48 سنة، في الوقت الذي تم فيه تحديد هوية الثاني الذي اختفى عن الأنظار ولازال البحث جاريا في حقه.

وحري بالذكر أن الواقعة سجلت تدخلا أمنيا فوريا مكن من الإحاطة بكافة حيثياتها، ولم يتقدم أي من ساكنة المنطقة بأية شكاية يتعلق موضوعها بهجوم من قبل جانحين على هذه الوحدة السكنية، في الوقت الذي خلف التدخل الأمني ارتياحا لدى هذه الساكنة، وهو ما عبر عنه بعضها من خلال تصريحات لمنابر إعلامية أخرى.

التعليقات على مصادر أمنية تكشف حقيقة هجوم جانحين على إقامة سكنية بالدار البيضاء مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين

علم موقع “الأول” أن موظفي ومستخدمي القناة الثانية، يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية…