لم تستسغ حركة التوحيد والإصلاح خطوة مصادقة لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، على مشروع القانون رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والتبحث العلمي، إذ انتقدت الحركة هذه الخطوة معتبرة أنها “ترهن مستقبل التعليم ببلادنا بخيارات لا تنسجم مع دستور البلاد ولا تتماشى مع متطلبات تعليم المستقبل”.

وقال بيان صادر عن “التوحيد والإصلاح” إن المكتب التنفيذي عقد لقاء أمس الثلاثاء وقف فيه على “خطورة مآلات تصويت البرلمانيين داخل لجنة التعليم على القانون المذكور”، مستنكرا “اعتماد لغةٍ أجنبية لغةً للتدريسِ مع الإصرار على تعميم التدريس بها في مختلف أسلاك التعليم”.

الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية جدّد التأكيد على مواقف الحركة السابقة في الموضوع، وعلى رأسها “رفضُ كل القرارات التي تمس بمكانة اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية”، داعيا الحكومة والأحزاب السياسية لتحمل مسؤوليتها التاريخية في المحطات التشريعية القادمة، التزاما بدستور البلاد وتحصينا لمكانة اللغتين الرسميتين في التعليم وفي الإدارة وفي مختلف مجالات الحياة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استدعاءات جديدة تطال “الأساتذة المتعاقدين”.. بعد تمارة مصالح الأمن بأزيلال تسدعي أستاذا للمثول أمامها

باشرت المصالح الأمنية خلال اليومين الماضيين، بعدد من المدن المغربية حملة استدعاءات للأساتذ…