قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، معلقا على ملف الريف، إن عفو الملك على معتقلي “حراك الريف” وسجناء “حراك جرادة”، وعدد من معتقلي ما يسمى بالسلفية الجهادية، “هو سلوك سياسي مغربي الذي يحاول أن يتصالح دائما ويعالج الإشكالات بالطرق المنصوص عليها في القوانين والطرق المناسبة ليذهب للأمام”.

وأضاف العثماني في حوار له مع قناة “فرانس 24”، أمس الثلاثاء 09 يوليوز، أن “المغرب ليس له أي مركب نقص أن يعالج هذه الإشكالات”، مضيفا، “العفو الملكي دليل على أن هذا هو توجه الدولة وتوجه المغرب، وبالتأكيد أنه ستأتي خطوات أخرى في هذا الاتجاه في المستقبل”.

العثماني، شدد على أنه “ليس الهدف هو الانتقام من أي طرف”، مسترسلا “المغرب عاش تجربة المصالحة مع الذات، من خلال هيئة الإنصاف والمصالحة التي كانت رائدة، وبالتالي فالعفو الملكي دليل على أن هذا هو توجه الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد توقف دام شهرين.. عودة إصدار ونشر الجرائد الورقية

أعلنت وزارة الثقاقة والشباب والرياضة، قبل لحظات من يومه السبت، أنه يمكن لناشري الصحف والجر…