نظمت عدد من المنظمات المدنية، يوم الجمعة، ندوة تكوين تناولت موضوع الرشوة الجنسية، وأوجه الترابط و الاختلاف بينها وبين الابتزاز الجنسي، واليات الاستماع.

الندوة التي نظمتها جمعية تافوكت سوس، وشارك بها كل من تراسبارانسي المغرب وتحالف إصرار للتمكين والمساواة، شارك فيها عدد من المتدخلين.

وبعد إلقاء زهرة بوشايت أمينة المال جمعية تافوكت سوس، كلمة الافتتاح، تناول الدكتور علي الصدقي تقديما عاما، حول مشروع الرشوة الجنسية الذي تشتغل عليه ترانسبرانسي المغرب.

وأعطى ذات المتحدث نبذة عن بدايات الرشوة الجنسية (المتضررين، المستغلون، الأماكن، الازمنة)، وكذا الأحداث التي ساهمت في ذلك، كما قام بشرح المعنى الخفي لمصطلح الرشوة الجنسية و أوجه الترابط و الاختلاف بينها وبين الابتزاز الجنسي.

أما مداخلة مريم انظام رئيسة تحالف إصرار للتمكين و المساواة، كانت تحت عنوان ‘واقع وتجليات الرشوة الجنسية على المرأة المغربية’ تناولت فيها دور مراكز الإستماع بين العوائق والبدائل، كما تطرقت للخدمات التي تقدمها مراكز الإستماع للنساء ضحايا العنف، وكذلك الاشكالات التي تعاني منها مراكز الإستماع، والمعيقات التي تواجه مراكز الاستماع، أما مداخلة المحامية حنان لعويدي ‘قراءة لقانون 13-103.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد تزايد عدد البؤر الصناعية والتجارية.. رئيس “الباطرونا” يدعو المقاولات إلى الحذر واليقظة

دعا الاتحاد العام لمقاولات المغرب كافة المقاولات إلى المزيد من الحذر واليقظة، عبر تعزيز ال…