أسدلت غرفة الجنايات باستئنافية الرباط الستار، على ملف سرقة مجوهرات أميرة من غرفة نومها بالإقامة الاميرية بطريق زعير بالرباط.

11 متهما ومتهمة أدينوا في هذه النازلة حسب طبيعة الجرم بين السرقة وإخفاء المسروق وشرائه، وعلى رأسهم المستخدم بالإقامة الاميرية الذي قضت المحكمة في حقه بست سنوات حبسا نافذا فيما أدانت والدته وشقيقته بثمانية أشهر نافذة لكل واحدة منهما.

باقي المتهمين توزعت الادانة في حقهم بين سنتين سجنا نافذا وثلاثة أشهر سجنا نافذا.

والدة وشقيقة المتهم كانتا قد احتفظتا بمجوهرات ثمينة من المسروق، فيما تمكن المتهم من التصرف في باقي المجوهرات وبيعها بأثمان مختلفة.

وكانت الأميرة قد رفضت تنصيب نفسها مطالبة بالحق المدني في الموضوع، كما لم يدافع عنها أي محامي أثناء مرحلة التقاضي سواء أمام قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة أو أثناء مناقشة الملف أمام غرفة الجنايات، فيما كان الامن قد أعاد اليها مجموعة من الحلي وساعة يدوية باهظة الثمن وهاتفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة الدار البيضاء: نحن كحزب مع الحريات الفردية ونحتاج لترسانة قانونية لحماية الحياة الشخصية للأفراد