شهدت مؤسسة الخوارزمي بالقليعة التابعة لإقليم إنزكان أيت ملول أمس الإثنين، أحداث عنف بطلها تلاميذ السنة الثالثة إعدادي، بعدما تم تضييق عليهم الخناق من طرف الأساتذة المكلفين بالحراسة على هامش إجراء الامتحانات الإشهادية لنيل شهادة التعليم الإعداي.

وكشفت الجامعة الوطنية للتعليم أنه عقب انتهاء امتحانات مادة التربية الإسلامية عشية يوم أمس الإثنين، عمد مجموعة من التلاميذ الذين تم منعهم في وقت سابق من الغش في الامتحانات إلى محاصرة الأساتذة والأطر المكلفة بمراقبة الامتحانات، قبل أن ينهالوا عليهم بالحجارة، ما خلف تكسير زجاج سيارات.

وأكدت الجامعة في بيان، توصل “الأول” بنصه، أن هؤلاء الأساتذة لم يتمكنوا من مغادرة المؤسسة إلا بحضور الدرك الملكي.

تبعا لذلك، استنكر المصدر ذاته ما تعرضت له الأطر التربوية والإدارية من اعتداءات أثناء قيامها بواجبها المهني، داعية كافة المسؤولين من مديرية إقليمية، وسلطات محلية إلى التدخل العاجل في اتجاه وضع حد لهذه الممارسات، وحماية الأساتذة من كل ما يهدد سلامتهم أثناء قيامهم بواجبهم المهني.

كما دعت السلطة إلى تفعيل الدورية المشتركة لضمان الأمن داخل المؤسسات وفي محيطها أثناء إجراء الاستحقاقات الاشهادية الإقليمية والجهوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط “الهجمة الشرسة” التي تتعرض لها صحافيات “الأحداث المغربية” من طرف أحد المحسوبين على المجال الحقوقي

دخلت النقابة الوطنية للصحافة المغربية على خط الهجمة الشرسة التي تعرض لها بعض الصحافيين بمؤ…