حلّ صباح اليوم الإثنين بمقر البرلمان، بالعاصمة الرباط، بعض أعضاء هيئة الدفاع عن المشتكيات في ملف مؤسس يومية “أخبار اليوم”، توفيق بوعشرين، المدان ابتدائيا بـ 12 سنة سجنا نافذا بتهم أبرزها “الاغتصاب” و”الاتجار بالبشر”.

ويعقد في هذه الأثناء كل من المحامين عبد الفتاح زهراش ومحمد الهيني والحبيب حاجي، لقاء مع بعض القيادات في حزب الأصالة والمعاصرة يترأسهم النائب البرلماني ومحاسب مكتب مجلس النواب محمد أشرورو.

اللقاء المذكور الذي تُجهل خلفياته ويكتنفه الغموض، سيما وأن مكان انعقاده هو المؤسسة التشريعية؛ يأتي أياما قليلة بعد إصدار مجموعة العمل الأممي حول الاعتقال التعسفي التابعة للأمم المتحدة، ردا رسميا للمشتكيات في ملف بوعشرين، جاء فيه أن اختصاصاته تتعلق بالأشخاص ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من طرف السلطات فقط، لافتا الانتباه إلى أن رأيه الاستشاري لا يعني تبرئة بوعشرين من التهم الموجة إليه بل تلك مسألة تعود إلى السلطة القضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بنكيران يقرع “إخوانه” بسبب تصويتهم على “فرنسة التعليم”: “هذه مصيبة أحرقَتنا وقد أصبحنا أُضحوكة”

لم يستسغ عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، موقف الأمانة العامة…