منعت السلطات الأمنية، مساء أمس السبت، أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع تيزنيت، من تنظيم نشاط بمناسبة الذكرى الـــ 40 لتأسيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

اللقاء الذي كانت ستؤطره الحقوقية خديجة الرياضي بمقر “أكورا أنامور” حول موضوع “واقع حقوق الإنسان بالمغرب و المهام الراهنة للحركة الحقوقية”، تفاجئ المنظمون و معهم الحاضرون دقائق قليلة قبل انطلاقه، بمحاصرة رجال القوات المساعدة و قائد المقاطعة الأولى و معهم رجال  الأمن لمكان النشاط.

إثر ذلك؛ استنكرت خديجة الرياضي وعددا من الفعاليات الحقوقية  هذا القرار معتبرينه “تضييقا تمارسه السلطات على الجمعية المغربية لحقوق الانسان بسبب مواقفها”، كما عبر الحاضرون عن استنكارهم لهذا القرار بوقفة لحظة المنع ورفعوا شعارات منددة ورافضة لما اعتبروه تضييقا ممنهجا ضد الجمعية.

وتمكّن المنظمون في نهاية المطاف من تنقيل مكان نشاطهم إلى مقر حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، فرع تيزنيت، وذلك عقب وقفة احتجاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لشكر يصف التقدم والاشتراكية ب”التلميذ” ويوضح طبيعة الخلاف بينه وبين نبيل بنعبد الله

هاجم الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر، حزب التقدم والاشتراكي…