قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمس الثلاثاء، توقيف أستاذين للتعليم العالي، بكل من كلية الطب بالدار البيضاء وكلية الطب بأكادير.

وقررت الوزارة توقيف كل من أحمد بالحوس، أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، وإسماعيل رموز، أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة جامعة ابن زهر بأكادير.

وحسب نص القرار الذي يتوفر “الأول” على نسخة منه، يأتي هذا الإجراء استنادا على الفصل 73 من مقتضيات الظهير الشريف رقم 1.58.008، باعتباره النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية.

وبالإضافة إلى توقيف الأستاذين الجامعيين عن العمل، قررت الوزارة إيقاف الأجرة باستثناء التعويضات العائلية، كما قررت عرض ملف الأستاذين على المجلس التأديبي للبث فيه حسب المسطرة الجاري بها العمل.

وينضاف الأستاذين إلى الأستاذ الجامعي بمراكش، تخصص الأمراض الجلدية، الذي تم توقيفه عن العمل إعمالا لنفس المسطرة التي اتبعتها وزارة التربية الوطنية.

ولقيت قرارات الوزارة رفضا واستهجانا من قبل الطلبة، الذين اعتبروه انتقاما من الأساتذة، وذلك بسبب مساندتهم للطلبة الذين قاطعوا امتحانات الدورة الربيعية، ودفاعهم المستميت على حقوقهم، مطالبين من التنسيقية الوطنية لطلبة الطب والصيدلة إدراج مطلب “إعادتهم إلى عملهم” في الملف المطلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استئنافية الحسيمة تدين ناشطا حراكيا بستة سنوات سجنا نافذا بعد اتهامه بمحاولة القتل العمد

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، صباح اليوم الثلاثاء، بإدانة “…