استنكر المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما وصفها بـ”الخروقات الكثيرة” التي شابت محاكمة المحامي محمد زيان، محامي توفيق بوعشرين مؤسس يومية “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، وأمال الهواري، إحدى النساء اللواتي ذكر إسمهن في ملف القضية.

وأكدت الجمعية في بيان لمكتبها المركزي، توصل “الأول” بنسخة منه، أنها سجلت “خروقات كثيرة شابت محاكمة النقيب محمد زيان، والصحفية أمال الهواري، والتي على إثرها، حكم عليهما بالسجن موقوف التنفيذ وغرامة، معتبرا أن محاكمتهما لم تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة”.

وكانت المحكمة الابتدائية بالرباط، قد قضت في 22 ماي الماضي، حكمها بالسجن النافذ في حق النقيب زيان وأفراد عائلته وأمال الهواري لمدة سنة واحدة موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم لكل واحد منهم.

وتمت متابعة كل من محمد زيان وعائلته، وأمال الهواري تمت في شهر يونيو من السنة الماضية، حين قامت الشرطة القضائية بالرباط باعتقال نجليه ووضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، بعدما تم العثور على أمال الهواري متخفية داخل ” كوفر” سيارة كانت مركونة في منزل نجل المحامي محمد زيان الكائن بالرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

العثماني يتهم منتقديه بـ” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين

هاجم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الأصوات البرلمانية المنتقدة للحصيلة المرحلية لحكومته…