أبدى خبير بالفن اعتقاده بأن اللوحة الأغلى في العالم “سلفاتور موندي” (مخلص العالم) لليوناردو دافنتشي، موجودة على يخت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وذلك بعدما جرى الحديث عن فقدانها منذ شرائها بمبلغ هائل قبل عام ونصف العام.

وبيعت اللوحة المنسوبة إلى رائد عصر النهضة ب 450 مليون دولار في مزاد نظمته دار كريستيز في نونبر 2017، بسعر حطم الأرقام القياسية لسوق الفن.

ومنذ ذلك الوقت، لم تعرض علنا اللوحة التي يبلغ طولها 65 سنتم وعرضها 45 سنتم وتظهر المسيح خارجا من الظلام، مباركا بيد العالم وحاملا بالأخرى كرة شفافة على شكل كوكب، ما طرح تساؤلات عن هوية مشتريها كما حول مكانها وأصالتها.

وكان متخصصون أشاروا إلى إمكانية أن يكون تلاميذ لدافنتشي رسموا اللوحة، وليس معلمهم نفسه.

وتظهر الأوراق الرسمية أن معرض اللوفر في أبوظبي اقتناها لعرضها، فيما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن الشاري الحقيقي هو الأمير السعودي بدر بن عبد الله لحساب ولي العهد بن سلمان، الذي لم يؤكد ولم ينف.

وعزز هاوي جمع التحف الفنية والتاجر كيني سكيتشر هذه الفرضية الإثنين، على موقع Artnet.com المتخصص بالفنون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

العثماني ينفي وجود “البلوكاج”.. “التعديل الحكومي ندبره بطريقة مناسبة”

نفى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وجود “بلوكاج” في مسار التعديل الحكومي ال…