استضاف برنامج الأحد الرياضي على القناة التونسية الرسمية الأولى، أمس الأحد رئيس جامعة كرة القدم بتونس وديع الجريء، الذي قدم حقائق جديدة تخالف ما تم تسويقه في التسريبات التي تداولتها الصحافة المغربية، حيث أكد ان ليبيا عكس ماتم تداوله صوتت لصالح المغرب.
وأن ممثل موريتانيا يافر نحو بلده و لم يصوت ولم يستكمل الاجتماع. لكن رئيس الجامعة التونسية قال أنه كان مضطرا فعلا لذلك، بسبب التزام سابق ببلده وأنه أطلعه على فواتير معسكر منتخب موريتانيا بمراكش وأن الجانب الموريتاني هو من دفعها. وأكد رئيس الجامعة التونسية أن ممثل مصر امتنع فعلا. في حين السينغال ذات العلاقات المتميزة مع المغرب صوتت لصالح الترجي.
وديع الجريء قال ان عضو من المكتب التنفيدي للكاف نبهه أنه اذا ما توجهوا للطاس فمن الممكن أن المكتب التنفيذي للكاف يجتمع وينزل عليهم بعقوبات أقسى ولهذا فقد تراجعوا عن الأمر.

لكن من النقط المهمة التي أثارها رئيس جامعة كرة القدم في تونس، هو إعلانه أنه اتصل بوزير خارجية بلده من أجل التدخل في اجتماع اللجنة التنفيذية للكاف، وهذا الأخير أخبره أنه سيتصل به إذا توصل إلى شيئ في القضية، لكنه لم يتصل به، ما يعني “أنه ما نجمش” حسب تعبير وديع الجريئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة.. إضافة جائزة التحقيق الصحفي

أعلنت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الاتصال)، تبعا لبلاغها الصادر بتاريخ 12 شتنبر الجاري في…