أثار مسلسل “الماضي لا يموت” الذي يبث على القناة الأولى المغربية خلال شهر رمضان، استياء أصحاب “البذلة السوداء” الذين اعتبروه “يصور مقاربة مبتورة مبتذلة وفضائحية للمهنة بما لا يتناسب مع واقعها”.

وأفاد محامون ومحاميات من جمعية هيئات المحامين بالمغرب، بأن “المسلسل التلفزيوني الذي تدور أحداثه حول مكتب للمحاماة بمدينة الدار البيضاء وحول الحياة المهنية والشخصية لصاحب المكتب، وكذا تلك المتعلقة بـ4 محامين آخرين بمن فيهم ابنه وابنة أخيه ومحامٍ مساعد وآخر خصم لهم في قضية تطليق، يطرح واقعا غير صحيح للمهنة وللقوانين المنظمة لها”.

“إذ تم تقديم المحامي لعموم المشاهدين داخل الوطن وخارجه”، يضيف نص العريضة، “على أنه يبيع أسرار موكله للخصوم، ويتم الاعتداء عليه داخل مكتبه وينعته بلفظيْ النصاب والشفار، ويرتكب جرائم القتل، ويعتقل على خلفية ذلك ويتم وضع الأصفاد في يديه واهانته من طرف رجال الشرطة ومدير السجن، والاعتداء عليه من طرف السجناء، واجبارهم له على القيام بأعمال التنظيف داخل المؤسسة السجنية”.

كما تم تصويره، يشدد المصدر عينه، “على أنه ينسج علاقات غرامية مع موكلته المقبلة على التطليق بنية الإضرار بالذمة المالية لزوجها”.

تبعا لذلك، طالب المحامون بتدخل المسؤولين قصد وضع حد لما اعتبروه “تهجما شرسا” على مهنتهم بسبب المسلسل التلفزيوني المذكور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة تعيّن المدراء الجدد لستة مراكز جهوية للاستثمار

صادق المجلس الحكومي المنعقد، اليوم الخميس، على تعيين مدراء ستة مراكز جهوية للاستثمار، ضمن …