طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كل من وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والصحة بـ”الاستجابة الفورية لمطالب الطلبة المضربين وإيجاد حل نهائي للمشكل يفضي إلى تفادي إنهاء الموسم الدراسي بسنة بيضاء”.

كما حذرت الجمعية في بيان عقب اجتماع مكتبها المركزي نهاية الأسبوع الجاري، توصل “الأول” بنسخة منه، “الدولة المغربية في شخص وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والصحة الاستمرار في تجاهل الملف المطلبي للطلبة، ومحاولاتها لفرض قرارتها الاحادية الجانب، وتغييب الحوار المبني على المقاربة الديمقراطية والمشاركة، وسعيها لفرض سياسة الامر الواقع، ويؤكد على ان المخرج الحقيقي للازمة التي تتحملها الحكومة يكمن في الاقرار بعدالة ومشروعية مطالب الطلبة والاستجابة اليها”.

وجاء في بيان الجمعية كذلك أن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تابع “بكثير من الانشغال، الحراك النضالي الذي يخوضه طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان منذ شهور، عبر تنظيمهم لوقفات احتجاجية ومسيرات وطنية وجهوية ومحلية لتبليغ مطالبهم إلى الجهات المعنية، وهو الحراك الذي اتخذ منحى تصاعديا منذ 25 مارس 2019، إذ أصبح شاملا لمقاطعة الدراسة والتداريب الاستشفائية بشكل مفتوح ومتواصل، وهو ما ينذر بانتهاء الموسم الدراسي بسنة بيضاء، في ظل تعنت وزارتي التعليم العالي والصحة، الوصيتين على القطاع الطبي العمومي، برفضهما الاستجابة لجميع المطالب الملحة للطلبة، وفي مقدمتها رفضهم لخوصصة التعليم الطبي العمومي وتسليع الصحة وتخريب الجامعة المغربية العمومية ورفض اجتياز طلبة الطب بالقطاع الخصوصي لمباريات الداخلية الإقامة ورفض إضافة سنة سادسة لطلبة طب الأسنان ……؛”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فيدرالية اليسار “تجلد” مسؤولي مجلس مدينة الدار البيضاء وتصفهم بـ”إنعدام المسؤولية وضعف الكفاءة وتكرار الأخطاء” في ملف النقل الحضري

وجهت فيدرالية اليسار بالدار البيضاء، نقداً حاداً لمنتخبي مجلس المدينة، وتعاطيهم مع أزمة ال…