أعلنت الجامعة الوطنية لمستخدمي الضمان الاجتماعي أن كلا من الإدارة العامة ووزارة المالية ووزارة التشغيل، شرعوا في مباشرة جلسات الحوار مع الجامعة، وذلك بعد الإضراب الذي خاضه مستخدمو مصحات الضمان الاجتماعي يوم الخميس 23 ماي الجاري، مشيرة إلى أن النتائج الأولية  للمفاوضات التي انطلقت بين الأطراف “مشجعة”.

وأكدت الجامعة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أن الإضراب الذي نظمته عرف نجاحا باهرا، مبرزة في بلاغ، توصل “الأول” بنسخة منه، أنه حظي بتضامن ودعم من مختلف القطاعات والجامعات والاتحادات الجهوية والشبيبة العاملة المغربية والنقابات العربية، مما يؤكد إشعاع الجامعة ومكانتها النقابية.

وجدد المصدر ذاته، التأكيد على تشبته بالدفاع عن مطالب الشغيلة وحقوق العاملين بمصحات الضمان الاجتماعي وكرامتهم، موردا التزام الجامعة باستمرارية نشاط وخدمات هذه المصحات التي تعتبر مكسبا تاريخيا للطبقة العاملة المغربية وعموم المواطنين.

وكان أطر ومستخدمو وكالات صندوق الضمان الاجتماعي قد انتفضوا ضد ما أسموه ب“الإهمال والتجاهل وسوء التسيير” محتجين على “تدهور نشاط المصحات وتهديدها بالإغلاق لتقديمها لتجار الصحة لما تتميز به من إمكانيات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة تعيّن المدراء الجدد لستة مراكز جهوية للاستثمار

صادق المجلس الحكومي المنعقد، اليوم الخميس، على تعيين مدراء ستة مراكز جهوية للاستثمار، ضمن …