بعد يوم واحد فقط من “المؤتمر المصغر” الذي احتضنه منزل أحمد الإدريسي عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، في طنجة، والذي نظمه معارضو حكيم بنشماش الأمين العام للحزب بقيادة أحمد أخشيشن ومحمد الحموتي، كشفت مصادر “الأول”، أن العربي المحرشي زار الإدريسي، محاولاً إقناعه بالتحول لدعم بنشماش، إلا أنه عاد خائبا بعدما أخبره الإدريسي أنه “لن يدعمه ولو على جثته”.

وحاول المحرشي، “الذي حضر إلى منزل الإدريسي بمعية بعض الموالين لبنشماش من أجل إقناع الإدريسي الذي يعد من أكبر ممولي الحزب”، على حد تعبير مصادرنا، “المناورة كي يضرب تيار الحموتي وأخشيشن في أحد أهم ركائزه”.

وتضيف مصادرنا، أن “الإدريسي كان قاسياً على المحرشي بل أخبره أنه لايمكن أن يدعمه وبنشماش، لأن هذا الأخير أخطأ تجاه الحزب واستمر في أخطائه، والحل الوحيد هو أن يرحل عن القيادة”. يؤكد المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بيولوجي يوضح لـ”الأول” أسباب تزايد الوفيات بسبب لسعات العقارب ويؤكد: “علينا إنتاج الأمصال والمعالجة بالأدوية لا تكفي”

توالت حوادث موت المواطنين في السنوات الأخيرة في عدد من مناطق المغرب، أغلبهم من الأطفال نتي…