علم موقع “الأول” أن الكوميدي أمين الراضي، قام بمحاولات صلح بعد الشكاية التي تقدم بها ضد الشرطي الذي يتهمه بتعنيفه وسبّه، لم تنجح بعد دخول المديرية العامة للأمن الوطني على الخط.

وأكد مصدر جد مطلع أن مسألة التنازل أصبحت تتجاوز الشرطي، بعد دخول المديرية العامة للأمن الوطني على الخط، وخصوصا بعد اطلاعها على عدد من الأدلة فيما يخص كاميرات المراقبة التي تنفي ما صرح به أمين الراضي.

وكشف ذات المصدر أنه بعد تقديم الراضي لشكايته، فتحت المديرية العامة تحقيقا في الواقعة، بحيث تم الاعتماد كذلك على الكاميرات المثبتة في مكان الواقعة، والتي أثبتت، يضيف مصدرنا، غياب أي ضرب من قبل الشرطي في حق الراضي، مضيفا، الكاميرات وثقت مخالفات سير في حق أمين الراضي، من بينها السير في الاتجاه المعاكس، بالإضافة إلى عدم وضعه لحزام السلامة.

وحري بالذكر أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فتحت زوال أول أمس السبت، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من الاتهامات المنسوبة لشرطي يعمل بولاية أمن الدار البيضاء، والتي يوثقها شريط فيديو تم بثه مباشرة على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، يظهر فيه شخص يدعي تعرضه لاعتداء جسدي ولفظي من قبل الشرطي المذكور، حسب ما أورده بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني.

وباشرت المفتشية العامة للأمن الوطني بحثا إداريا موازيا لتحديد أية تجاوزات مهنية منسوبة لموظف الشرطة، وذلك في أفق ترتيب المسؤوليات والجزاءات التأديبية على ضوء ما ستسفر عنه الأبحاث المنجزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فتح تحقيق لمعرفة أسباب وفاة شخص كان محتفظا به تحت تدبير الحراسة النظرية بطنجة

علم لدى ولاية أمن طنجة، أن شخصا كان محتفظا به تحت تدبير الحراسة النظرية بأمر من النيابة ال…