لا يزال الغموض يلف واقعة سرقة سيارة الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني، فحسب ما أكدت مصادر محلية لحدود الساعة لازالت مصالح الأمن في مراكش، تسابق الزمن لكشف خيوط هذه الحادثة.

وتعود تفاصيل عملية السرقة التي تعرض لها محمد الديوري، والتي طالت مفاتيح سيارته من طراز “رونج روفر” موديل 2018، في حين لم تستطع كاميرات المراقبة المتبثة بشارع علال الفاسي ومحيط الجريمة من توثيق الواقعة، مما سيعقِّد التحريات التي تباشرها مختلف الأجهزة الأمنية بولاية أمن مراكش لفك لغز هاته الجريمة والوصول إلى الجناة.

وشهد محيط مسجد الأنوار بشارع علال الفاسي بمقاطعة جليز بمراكش، ظهر أول أمس الجمعة 17 ماي الجاري، حالة استنفار قصوى بعد سرقة سيارة الحارس الأسبق للراحل الملك الحسن الثاني، بطريقة وصفت بـ”الهوليودية” من طرف أربعة أشخاص كانوا على متن سيارة خفيفة، وذلك بعد أن استفرد منفذوا العملية الإجرامية بسائقه الخاص الذي كان أيضا رجل أمن سابق، حيث أشبعوه ضربا قبل أن يجردوه من مفاتيح السيارة وهي من نوع “رونج” موديل 2018، ويلوذوا بالفرار وسط ذهول بعض من تابع عملية السرقة العنيفة والمثيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بالنسبة لليوم الأحد أن يظل الطقس حارا بكل من سوس، شمال…