تعرضت، صباح يوم السبت الماضي، طفلة عمرها 12 سنة، تتابع دراستها بأولى إعدادي بإحدى الإعداديات بجماعة تروال بإقليم وزان، للاغتصاب من طرف أحد أفراد عائلتها وهو شاب في العشرينيات من عمره.

وأضافت المصادر لـ”الأول” أن “الشاب استغل انشغال عائلة الطفلة بأمور الفلاحة وتسلل إلى المنزل ليقوم بفعلته، مع العلم أن المتهم كانت له سابقة حين قام بنفس الفعل مع فتاة أخرى قبل ان يتم تزويجها له ثم تطليقها فيما بعد”.

وقد ألقت عناصر الدركي الملكي بالمجاعرة القبض على المتهم وتمت إحالته على محكمة الاستئناف في تطوان وتم عرضه اليوم الأربعاء، على قاضي التحقيق.

وفي ذات السياق قال علالي عبد السلام، رئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بوزان، إن “الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوزان، يتابع بقلق شديد توالي حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بفتيات العالم القروي اللائي تبعد المؤسسات التعليمية عن مقر سكنهن، إذ في الأسابيع الأخيرة تم تغرير بتلميذة عمرها كذلك 12 سنة تتابع دراستها بأولى إعدادي بجماعة سيدي رضوان وتم ابتزازها من طرف الفاعل وهو شاب في العشرينيات بنشر صورها عبر الواتساب.

وتابع علالي، “ومع توالي مثل هذه الحالات يطالب الفرع المحلي بتشديد العقوبات على الجناة، والنهوض بقطاع التعليم بالإقليم وتوفير الشروط الأساسية للتعلم خاصة للفتاة القروية، ويطالب كذلك برفع الحصار عن الفرع المحلي للقيام بدوره في إشاعة ثقافة حقوق الإنسان من داخل المؤسسات التعليمية، والتوعية بمخاطر هذه الجرائم الشنيعة التي يكون لها تأثيرا سلبيا على نفسية الطفلات المعتدى عليهن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عائلة أيت الجيد تسحب إنابة خمسة محامين من هيئة دفاعها وتتهم أحدهم ب”خدمة مصلحة حامي الدين”

توجه شقيق الطالب اليساري محمد بنعيسى أيت الجيد، حسن أيت الجيد، خلال جلسة محاكمة حامي الدين…