يستعد عدد من النشطاء الحقوقيين لإحياء ذكرى تاريخ بداية اعتقال نشطاء حراك الريف والذي يصادف يوم 26 ماي.

ودعا تنسيق يتضمن لجان دعم معتقلي “حراك الريف” بكل من الدار البيضاء والرباط، إلى تنظيم أشكال ومبادرات نضالية موحدة في الزمان ومتفرقة في المكان، إحياءا للذكرى، كما تم الإعلان عن تنظيم شكلين احتجاجيين متزامنين بكل من الرباط والدار البيضاء يوم 25 ماي، من أجل إطلاق سراح معتقلي الحراك.

ويأتي هذا البرنامج الاحتجاجي الذي دعت إليه كل من لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء، حسب بلاغ توصل “الأول” بنسخة منه، “تنديدا بالاستدعاءات والتحقيقات التي تطال النشطاء المتضامنين مع حراك الريف بمحور الرباط الدار البيضاء”.

ودعت لجان الدعم في بلاغها “ كافة النشطاء وكل القوى الديمقراطية ببقية مناطق المغرب لتنظيم أشكال احتجاجية يومي 25 أو 26 ماي”.

وأكدت اللجان على ضرورة العمل على تطوير علاقات التعاون والتواصل مع اللجان الداعمة للمعتقلين السياسيين في مختلف المدن التي تم ترحيلهم إليها: فاس، طنجة، تطوان، الحسيمة… لتوحيد الفعل النضالي، وغيرها من اللجن المنخرطة في ديناميته الحراك الشعبي، وفي سياق متصل أعلنت لجان الدعم على أنها عازمة على العمل من أجل خلق “آلية وطنية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين”.

وأعلنت اللجان عن الاستجابة لنداء عائلات معتقلي حراك الريف من أجل تنظيم مسيرة وطنية في الحسيمة، والإستعداد للمساهمة في إنجازها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بنشماش يحذر الدولة من صعود “البيجيدي” مجدداً ويتحدث عن لعب “البام” دور “البارشوك”

اعتبر حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المغرب يعيش مع حكومة العدالة وا…