تعرض شخصان أول أمس الأحد بمراكش لرشق بالحجارة من طرف مجموعة من الأشخاص، لاعتقادهم أنهما “مثليان جنسيا” يستفزان عقيدتهم الدينية.

وفي التفاصيل وحسب شهود عيان، فإنه أمام ارتفاع درجات الحرارة، فضل صديقان ارتداء ملابس صيفية عبارة عن قمصان وسراويل قصيرة والتجول في انتظار آذان المغرب، وهو الأمر الذي أثار عددا من الأشخاص الذين اعتدوا عليهما بالسب والشتم، قبل أن يتطور الأمر الى تهديدهما “بالماء القاطع”، ومن تم الشروع في رشقهما بالحجارة، ولولا فرارهما لكانت الحجارة أنهت حياتهما. خاصة مع تزايد عدد الأشخاص الغاضبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خطير.. مجهولون يطلقون النار على قائد ببندقية صيد ويلقون جثه قرب سيارته في العيون

علم لدى السلطات المحلية لولاية جهة العيون –الساقية الحمراء أنه تم العثور، صباح اليوم الاثن…