اتهم حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي السلطات بـ”عرقلة” عقد ما أسماه بـ”مؤتمر الجبهة العربية التقدمية الأول”، المقرر عقده بطنجة مابين 26 و28 أبريل الجاري، حيث تم إلغاءه من قبل الحزب المنظم، بسبب “عدم منح المغرب التأشيرات” للوفود المشاركة في المؤتمر والقادمة من عدد من دول المشرق.

وأوضح حزب الطليعة في بلاغ لكتابته الوطنية توصل “الأول” بنسخة منه أن “تبين مع الأسف استحالة انعقاده بسبب رفض وزارة الخارجية المغربية منح تأشيرات الدخول للمغرب لمجموعة من رؤساء ومسؤولي أحزاب سياسية عربية خاصة من فلسطين ولبنان وسوريا والأردن رغم وعود رئيس الحكومة والسفير مسؤول الوزارة المعني بالملف منذ أكثر من أسبوع”.

وأعلن البلاغ عن ” تأجيل المؤتمر الأول للجبهة العربية التقدمية إلى وقت لاحق ستحدده اللجنة التنفيذية للجبهة وتعرب الكتابة الوطنية عن أسفها واعتذارها لكافة الشخصيات العربية المدعوة للمؤتمر”.

كما عبرت  الكتابة الوطنية لحزب الطليعة عن “إستنكارها وتنديدها بعرقلة إنعقاد مؤتمر يهدف أساسا للدفاع عن القضايا العادلة للشعوب العربية وفي مقدمتها قضية فلسطين، علما أن بعض رموز الصهيونية بما فيهم مجرمو الحرب سمح لهم بزيارة المغرب بل واستقبال وفدهم بالبرلمان المغربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وهبي يرد على قرار بنشماش إعفاء المنسقين الجهويين: “قراراتك باطلة قانوناً” وكودار يراسل الداخلية

كشفت مصادر مطلعة لـ”الأول” أن اللجنة التحضيرية لحزب الأصالة والمعاصرة، التي أع…