لم تعد الأزمة التي يتخبط فيها حزب الأصالة والمعاصرة طي الكتمان، فقد أطلق خمسة من مؤسسي “البام” ما أسموه بـ”نداء المسؤولية” في محاولة لإخراج الحزب من الأزمة الداخلية التي يعيشها على خلفية ما وصفوها بـ”تفاهة الممارسات التي أصبحت تحرك بعض الفاعلين داخل دواليب الحزب، النابعة أساسا من الحسابات الانتهازية الضيقة أو حتى من بعض النزعات الفوضوية أو العدمية”.

النداء الموقع من طرف كل من الأمناء العامون السابقون، حسن بنعدي ومحمد الشيخ بيد الله ومصطفى الباكوري، بالإضافة إلى القياديين علي بلحاج ومحمد بنحمو، توقف عند ما أسماه بـ “التفاقم المقلق للأزمة التي يتخبط فيها الحزب والتي قد تعصف بأهليته للمساهمة بجدية في مواجهة التحديات الجسيمة، المطروحة على الفاعلين السياسيين لمواكبة مسلسل الإصلاحات المتعددة الأبعاد التي انخرطت فيها بلادنا خاصة في الظرفية الدقيقة التي نعيشها”.

ودعا “حكماء الجرار”، عبر ندائهم الذي توصل “الأول” بنسخة منه، إلى “ضرورة التدخل بحكمة ونزاهة ورصانة للمساعدة على تقويم مسار الحزب، في الظرفية الراهنة، والتجاوب مع كل الطاقات، التي يزخر بها الحزب”، مؤكدين على عزمهم على الحضور الفاعل والمواكبة الدائمة إلى جانب المناضلات والمناضلين الصادقين في محتلف المحطات المقبلة، حتى تستعيد مختلف الهياكل الحوبية، جحهويا ومركزيا، عافيتها ويجد داخلها كل واحد مكانه واعتباره. يقول البيان.

وفيما يرتقب أن يقوم موقعو “نداء المسؤولية” بخرجة إعلامية قريبا تضع الرأي العام أمام التطوارت التي يعرفها الحزب، شدد مؤسسو الأصالة والمعاصرة، سالفو الذكر، على ضرورة تحمل المسؤولية المعنوية تجاه مشروع الحزب كل حسب طاقته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تقرير دولي يصنف المغرب أسوء نظام في مجال الرعاية الصحية ووزارة الصحة تعتبره فاقدا للمصداقية

قالت وزارة الصحة إن التقرير الصادر عن أحد المواقع الإلكترونية، الذي صنف منظومة الرعاية الص…