تستعد العاصمة الرباط، بعد يوم غد الأحد 21 أبريل الجاري، لاحتضان النسخة الخامسة للماراطون الدولي، وذلك بالتزامن مع تنظيم مسيرة احتجاجية دعت إليها عائلات معتقلي “حراك الريف” واستجاب للدعوة العديد من التنظيمات الحزبية والحقوقية وهيئات نقابية ومدنية بغرض المطالبة بإطلاق سراح النشطاء بعدما أيدت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في مرحلتها الاستئنافية الأحكام الصادرة في حقهم والتي تراوحت بي 20 سنة سجنا نافذا وثلاث سنوات.

ومن شأن تنظيم هاذين الحدثين في وقت واحد أن يؤثر على حركة السير والجولان بالعاصمة الإدارية للملكة، كما قد يخلق ارتباكا لدى منظمي الماراطون الذي من المرتقب أن يستقطب 40 بطلا عالميا، سيما وأنهما يتقاسمان نفس المسار.

وكانت جبهة الرباط ضد الحكرة قد دعت كافة المواطنات والمواطنين وكافة القوى الحية بالرباط إلى الحضور والمشاركة الواسعة والفعالة في مسيرة “باركا من الظلم، الحرية للوطن”، مطالبة بـ”الإفراج الفوري عن معتقلي حراك الريف وباقي الحركات والاحتجاجات الشعبية بمختلف مناطق المغرب”.

ووقع على بيان جبهة الرباط ضد الحكرة كل من: الجمعية المغربية للنساء التقدميات، الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالرباط، النهج الديمقراطي، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أطاك المغرب، الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي)، الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش)، الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية (إ.م.ش)، الحركة الأمازيغية بالرباط، العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرميد يستعد لتقديم تقريره حول وضعية حقوق الإنسان بعد دستور 2011

يستعد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، لتقديم تقريره حول “منجز حقوق الإنس…