علم موقع “الأول” أن الصحفي والناشط عمر الراضي غادر قبل لحظات من اليوم الخميس، مقر الفرقة الوطنية بعد حوالي خمس ساعات من الإستماع إليه.

وكشف مصدر مقرب من الراضي أن الإستماع لهذا الأخير تمحور حول تغريدة له على “تويتر” تعليقاً على الأحكام الإستئنافية الصادرة في حق معتقلي “حراك الريف”، و”التهمة ” التي تم توجيهها إليه مرتبطة بالجرائم الإلكترونية “إهانة هيأة قضائية.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

القيادي الاتحادي عبد المقصود الراشدي “يقلب الطاولة” على لشكر ويصف بيانه بـ”المهزلة” بعد تجاهله باقي المواقف المعبر عنها

يبدو أن صراعات الاتحاديين لا تنتهي، فبالرغم مما تسرب من كواليس الاجتماع الأخير للمكتب السي…