تزامنا والمناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات والتي ستعقد في ماي المقبل، انبرت بعض الأصوات الاقتصادية والخبيرة في المجال الضريبي للحديث عن نظام ضريبي وطني يكون أكثر إنصافا.

ولتخفيف الضغط على الطبقة المتوسطة، ظهرت مطالب باستثناء واجبات الدارسة والتطبيب في أداء الضريبة كإجراء أولي ضمن حزمة إصلاحات يتوقع أن يتم طرحها ضمن المناظرة الوطنية.

الأرقام تقول أن الأجراء يؤدون أكبر نسبة من الضريبة على الدخل تصل إلى 38 بالمائة، فمن أصل 42 مليار درهم التي تدرها الضريبة على الدخل، نجد أن الاقتطاع من الأجور يمثل فيها 73 بالمائة. أجراء القطاع الخاص يساهمون لوحدهم بـ40 بالمائة من مجمل الضريبة على الدخل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خطير.. مقتل شاب وعشرات المصابين على إثر اندلاع أعمال عنف عقب فوز منتخب الجزائر بالعيون

أعلنت مصالح وزارة الداخلية، وفاة شابة في مدينة العيون، على إثر الأعمال التخريبية التي شهدت…