عبر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، عن ارتياحه لكون عام 2019 بدأ بتسجيل مؤشرات إيجابية في مجال جذب الاستثمارات الوطنية والأجنبية.

وخلال افتتاحه الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد اليوم الخميس، أشار رئيس الحكومة إلى الدورة 76 للجنة الاستثمارات التي عقدت الأربعاء 27 مارس 2019 وصادقت على 28 مشروع اتفاقية استثمار وتعديل اتفاقيات، بكلفة إجمالية قاربت 23 مليار درهم، “ما يدل على بداية جيدة لهذا العام، ونأمل أن نحقق نسبة عالية من الاستثمار الأجنبي والوطني، علما أن حوالي نصف الاتفاقيات المصادق عليها تتعلق باستثمارات وطنية وهذا مؤشر إيجابي”.

وبالنظر إلى حجم الاتفاقيات المصادق عليها في لجنة الاستثمار والقطاعات المتنوعة التي شملتها، خصوصا في مجال البنيات الأساسية والصناعة والسياحة، أوضح رئيس الحكومة أن هذا يؤشر على صحة الاقتصاد الوطني وعلى استمرار جاذبيته للاستثمار، “ونعمل من خلال مختلف الإصلاحات التي انطلقت دعم المجهود الوطني لتقوية مناخ الأعمال وجذب الاستثمار”.

وأشار العثماني، في هذا السياق، إلى الصدور أخيرا لدراستين، الأولى تبوأ المغرب مكانة متقدمة وتعتبره من الوجهات الخمس الأولى في جاذبية الاستثمار بإفريقيا، والثانية تظهر أن المغرب يعد الوجهة الأكثر جاذبية للاستثمار في افريقيا، و”هذا فأل حسن”، يقول رئيس الحكومة لأن الاستثمار الوطني أو الأجنبي له أهمية في إحداث الثروة ودعم المقاولة الوطنية سواء الكبيرة أو المتوسطة أو الصغيرة، وفي إيجاد مناصب الشغل خصوصا في مجالات الصناعات والخدمات والسياحة.

يذكر أن مجلس الحكومة سيتداول حول مشروع مرسوم لعقد دورة برلمانية استثنائية سيعرض خلالها للمناقشة والمصادقة على عدد من مشاريع القوانين، من ضمنها مشروع القانون المتعلق بالضمانات المنقولة، لما له من أهمية بالنسبة للمستثمرين وللمقاولات خصوصا الصغرى منها والمتوسطة لضمانه إمكانيات تمويل أكبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عائلة أيت الجيد تسحب إنابة خمسة محامين من هيئة دفاعها وتتهم أحدهم ب”خدمة مصلحة حامي الدين”

توجه شقيق الطالب اليساري محمد بنعيسى أيت الجيد، حسن أيت الجيد، خلال جلسة محاكمة حامي الدين…