أطلق عدد من الأساتذة “المتعاقدين” هاشتاغ “#كلنا_منسقين” على مواقع التواصل الاجتماعي،  ردا على ما اعتبروه “تهديدا” من وزير التربية والتكوين سعيد أمزازي، بعزل من أسماهم ب”المحرضين” في تنسيقيات الأساتذة “المتعاقدين”.

وانتقد الأساتذة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ما قاله أمزازي خلال الندوة الصحفية التي عقدها مساء اليوم الأربعاء، معتبرين أن كلام الوزير كان مليئا ب”التناقضات”.

وذهب بعض الأساتذة إلى أن قول الوزير بتفعيل مسطرة التخلي عن الوظيفة مرتبط بالمادة 75 مكرر لقانون الوظيفة العمومية والمادة 133 للقانون الأساسي لأطر الأكاديميات، في إطار المماثلة والمطابقة، يعني أن الوزارة تعود لقانون الوظيفة العمومية بشكل انتقائي فقط لتفعيل ومنح الشرعية للعقوبات.

فيما اعتبر آخرون أن “التصريح بأن الوزارة أعطت أوامرها بعزل قياديي التنسيقية، في نفس الوقت يصرح الوزير بأن هذا إجراء بينهم وبين الأكاديميات فهي من وظفتهم وهي من ستعزلهم”، معتبرين أن “الوزير يتناقض بين ما يقوله من استقلالية للأكاديميات في القرار وبين هذه الإجراءات التي تأتي بشكل مركزي”.

وأضاف آخرون أن “تصريح أمزازي بأنه ليس لدى التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الشرعية القانونية لدعوة لإضراب، وأنهم تغيبوا عن العمل، في نفس الوقت الوزير يطبق في حقهم مسطرة الإقتطاع المرتبطة بالإضراب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد حل التنظيم بوجدة.. “البيجيدي” يحاول لملمة أوراقه ويقرر فتح باب العضوية

بعد قرار حل أجهزة الإقليم بوجدة، بدأ حزب العدالة والتنمية يحوال إعادة بناء التنظيم الحزبي …