في خضم ردود الفعل المتتالية، تنديدا بفض اعتصام الأساتذة المتعاقدين، ليلة السبت / الأحد، بالرباط، من قبل السلطات بالقوة، خرجت جمعية المحامين الشباب بالدار البيضاء عن صمتها، مسجلة “الاستخدام المفرط للقوة في تفريق المتظاهرين”.

الجمعية التي أعلنت عن موقفها في بيان لها، توصل “الأول” بنسخة منه، والذي اعتبرته يأتي، “انطلاقا من موقفها الدائم و التاريخي في الذوذ و الدفاع عن الحقوق و الحريات، و في إطار مواكبتها عن كثب، للتطورات الأخيرة في ملف الأساتذة المتعاقدين”، سجلت، “الاستخدام المفرط للقوة في تفريق المتظاهرين، بما لا يتلاءم مع خطورة الموقف”، ما اعتبرته “خرقا للمواثيق الدولية و لدستور المملكة في فصله الثاني و العشرين و مختلف القوانين الجاري بها العمل في هذا النطاق التي تمنع المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص و تحت أي ظرف”.

كما أدان المحامون الشباب، “كل أشكال العنف و تشدد على ضرورة التعاطي مع مثل هذه الاحتجاجات وفق القواعد المعيارية ذات الصلة بما يضمن الحق في التظاهر السلمي و المطالبة المشروعة بالحقوق”.

وناشدت الجمعية جميع الأطراف إلى “ضبط النفس و الجلوس الجدي على طاولة الحوار للوصول إلى حل عادل و مرضي للجميع، مع التأكيد على ضرورة احترام رمزية الأستاذ، و تغليب كل ما من شأنه الارتقاء بالمدرسة العمومية و استحضار المصلحة الفضلى للتلميذ”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم توقف أنشطة الوسطاء الرياضيين

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، توقيف أنشطة الوسطاء الرياضيين إلى حين تسوية وضع…