وصف عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، تدخل قوات الأمن لفض إعتصام الأساتذة المتعاقدين، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، بالعاصمة الرباط ب”شطط وتعنيف غير مبرر في حق متظاهريين سلميين”.

وكشف الإدريسي في اتصال مع “الأول”، أن مسيرة حاشدة شاركت فيها أعداد غفيرة من الأساتذة والأستاذات والنقابيين والنقابيات، انطلقت أمس السبت من أمام مقر وزارة التربية والتكوين، عبر شارع الحسن الثاني وصولا إلى شارع محمد الخامس أمام البرلمان، وصفها ب”الحضارية والرائعة والناجحة”.

وأضاف ذات المتحدث “بعدها انطلق الإعتصام بشعارات هادئة وفي جو سلمي، حتى تدخلت قوات الأمن ابتداء من الساعة الثانية وعشرين دقيقة، من صباح اليوم الأحد، لتبدأ المطاردات في مختلف شوارع العاصمة الرباط، والتعنيف بالعصي في حق المتظاهرين”.

وعبر الإدريسي عن تنديده بماحصل في فض اعتصام الأساتذة المتعاقدين، كما جدد مطالبته الحكومة بالجلوس للحوار واستدراك الأمر وتجنب السنة البيضاء وعودة الجميع إلى حجرات الدراسة والتدريس”، واصفا ليلة أمس ب”السوداء”

وفي ذات السياق قال الإدريسي أن ماحصل ليلة السبت والأحد، “سيخلف أثار نفسية وجسدية لدى الأساتذة والأستاذات، بل ولدى الشعب المغربي، وهو يعبر عن الهجوم الذي تقوده الحكومة غير المسبوق على التعليم العمومي”، محملا المسؤولية “للدولة والحكومة ووزارة التربية والتكوين”.

كما أشار الإدريسي إلى أن الإئتلاف المغربي للدفاع عن مجانية التعليم، المكون من أزيد من 40 هيئة نقابية وسياسية وحقوقية وطلابية ومدنية، يخرج في مسيرة بالعاصمة الرباط، صباح اليوم الأحد، في سياق ما اعتبره “هجوما على التعليم العمومي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد استبعاد المحامي الإدريسي.. بن يطو برلماني “البيجيدي” سابقا عضوا في المجلس الوطني لحقوق الإنسان

بعد استبعاد القيادي في حزب العدالة والتنمية، والمحامي عبد الصمد الإدريسي، من عضوية المجلس …