أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، عرف خلال شهر فبراير 2019، استقرارا بالمقارنة مع الشهر السابق، وقد نتج هذا الاستقرار عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ0,2% وتزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,2%.

ووفق معطيات مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر فبراير 2019، فقد همت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يناير وفبراير 2019 على الخصوص أثمان الزيوت والذهنيات بـ1,7% والحليب والجبن والبيض بـ0,4% واللحوم بـ0,3%، وعلى العكس من ذلك، سجل المصدر ذاته ارتفاع أثمان السمك وفواكه البحر بـ3,1% والفواكه والخضر بـ0,5%.

وكشفت مندوبية لحليمي أن أهم الانخفاضات سجلت في الداخلة بـ0,6% وفي كلميم بـ 0,5%  وفي أكادير بـ0,4% وفي بني ملال بـ0,3% وفي سطات وفاس بـ0,1%. بينما سجلت ارتفاعات في كل من تطوان و الحسيمة  بـ0,3% وفي الدار البيضاء والقنيطرة و الرباط و آسفي ب 0,2%.

فيما أوردت المذكرة أن  الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل استقرارا خلال شهر فبراير 2019  بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، “وقد نتج هذا الاستقرار عن تراجع أثمان المواد الغذائية بـ1,3% وتزايد المواد غير الغذائية بـ0,9%. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض  قدره  1,5% بالنسبة  للنقل وارتفاع قدره 3,4%  بالنسبة للتعليم”. تضيف المندوبية.

 وأشارت المندوبية السامية للتخطيط  إلى أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، عرف خلال شهر فبراير 2019 انخفاضا بـ0,2% بالمقارنة مع شهر يناير 2019 وارتفاعا بـ1,1% بالمقارنة مع شهر فبراير2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحوار الاجتماعي.. الـ”ك د ش” تشترط الزيادة في الأجور ابتداء من فاتح ماي للتوقيع على اتفاق مع الحكومة

اشترطت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، للتوقيع على اتفاق الحوار الاجتماعي، أن يتضمن صرف إج…