في خطوة باءت بالفشل، حاولت عائشة الزياني، المعروفة إعلاميا ب”مي عيشة”، الانتحار زوال اليوم الجمعة، وذلك بعد صعودها إحدى الأسوار بمدينة الرباط، الشئ الذي استنفر رجال الوقاية المدنية حيث تدخلوا لثنيها عن الإقدام على ذلك.

وبحسب المعطيات التي استقاها موقع “الأول” من أقارب “مي عيشة”، فإن هذه الأخيرة تم اقتيادها قبل لحظات إلى مستشفى “الرازي” للأمراض العقلية والنفسية قصد تمكينها من إجراء فحوصات، ليتم بعد ذلك نقلها إلى إحدى المؤسسات الخيرية ب”شالة”.

وتأتي هذه المستجدات بعدما قضت استئنافية القنيطرة، يوم الثلاثاء الماضي، بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق محمد الرفاقي المتهم ب”الإستيلاء” على أرض عائشة البوزياني، المعروفة باسم “مي عيشة” والتي كان إقدامها على صعود عمود كهربائي بالعاصمة الرباط احتجاجا على ما تصفه ب”الحيف” الذي لحقها في هذه الدعوى القضائية، قد خلق تعاطفا كبيرا مع قضيتها سيما وأنها سيدة طاعنة في السن.

محكمة الإستئناف أيدت الحكم الابتدائي الذي قضى ببراءة المتهم الرفاقي من تهمتي “النصب والتزوير” والذي بموجبه تم “انتزاع” أرض “مي عيشة”، الأمر الذي لم تستغه المدعية التي أصيبت بصدمة واختفت عن الأنظار منذ يوم الثلاثاء إلى أن ظهرت اليوم بالرباط وهي على وشك تنفيذ محاولة انتحار ثانية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قضية بوعشرين.. المحكمة تنظر في طلبات استدعاء بنكيران والرميد وعلنية الجلسات خلال عرض “الفيديوهات”

أنهت هيئة الحكم في قضية محاكمة توفيق بوعشرين، المدان ابتدائيا ب12 سنة سجنا نافذا على خلفية…