في سياق الاحتقان الذي يعيشه قطاع التعليم منذ أزيد من ثلاثة أسابيع، دعا حوالي 8 آلاف مدير بالتعليم الابتدائي حكومة سعد الدين العثماني للاستجابة الفورية لمطالب الشغيلة التعليمية دون استثناء، و”التراجع عن المقاربة الأمنية، مع فتح الحوار مع كل الهيئات والفئات المتضررة وتقديم حلول معقولة تستجيب لانتظارات وتطلعات نساء ورجال التعليم في ظل وضعية تبعث على القلق”.

الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب، أجملت مطالبها وفق بيان صادر عنها توصل “الأول” بنسخة منه، في توفير الدعم الإداري بالمؤسسات التعليمية وتحسين ظروف ووسائل الاشتغال وصرف تعويضات التنقل ببعض المديريات، التعويض عن السكن وإفراغ السكنيات المحتلة وغير ذلك كثير.

كما يطالب هؤلاء بـ”الإدماج المباشر للمديرين المزاولين بالإسناد في إطار متصرف تربوي، وكذا احتساب سنوات الأقدمية في الإدارة التربوية في الإطار الجديد كما تم الاتفاق على ذلك في الخلاصة النهائية لأشغال اللجنة التقنية لصياغة الإطار التي شكلتها الوزارة و جمعيات هيئة الإدارة التربوية سنة 2012″.

واتهم المديرين الوزارة الوصية على قطاع التعليم بـ”انسداد كل آفاق الحوار، في ظل أجواء انعدام الثقة التي يعززها السلوك اليومي لوزارة التربية الوطنية المهين لهيئة الإدارة التربوية”، ودعوا لـ”تنظيم وقفات ومسيرات واعتصامات جهوية و وطنية مكثفة قبل نهاية الموسم الدراسي الحالي دفاعا عن كرامة نساء ورجال الإدارة التربوية، وعن حقها في العيش الكريم”، بحسب لغة بيان المديرين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أبرزهم الأزمي والبوقرعي.. 30 برلمانيا من “البيجيدي” يقاطعون جلسة التصويت على “القانون الإطار”

بدا لافتا للنظر خلال انعقاد الجلسة العامة بمجلس النواب المخصصة للتصويت على مشروع القانون ا…