علم موقع “الأول” أن تحركات كثيفة تجري هاته الأيام، وسط برلمانيي الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب، لاستباق الأسبوع الثاني من شهر أبريل، الذي سيعرف تجديد هياكل مجلس النواب وأجهزته، وقد عبر عدد من هؤلاء النواب عن استيائهم من حصيلة رئيس الفريق شقران إمام، التي اعتبرها عدد منهم لاترقى إلى سمعة وتاريخ فريق نيابي لحزب إسمه الاتحاد الاشتراكي، الذي كان نوابه “يزلزلون” قاعات البرلمان طيلة عقود.

وأضاف المصدر أن تحركات النواب، جاءت بعدما بلغهم ان إدريس لشكر الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي، أعلن في اجتماع المكتب السياسي الأسبوع الماضي، أن شقران سيستمر كرئيس للفريق، وهو ما أثار غضبهم، حيث قرروا الإطاحة به يوم 12 أبريل القادم.

وأكد المصدر أن تحركات الناقمين تتجه نحو منح رئاسة الفريق إلى فتيحة السداس أو إلى سعيد بعزيز، بعد أن اثبت شقران فشله الذريع في تسيير الفريق، خاصة بعد أن تحول مكتب الفريق بمجلس النواب إلى مرتع “للنميمة والتخطيط للمؤامرات وكواليس الحزب”، التي انتقلت من مقر العرعار إلى شارع محمد الخامس. حسب مصدر برلماني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون في الرباط ضد “السخرة والاستغلال”

قرر عمال الحراسة والنظافة بالتعليم بجهة الرباط- سلا- القنيطرة الاحتجاج يوم الثلاثاء 23 يول…